الجمعة، 11 مارس 2011

مقتطفات !




لــيه تسأل من خطأ ومن كان صح ؟
ان  كان قصتنا انتهت شفيد صح ؟


قال كلن له طريقه علامه ويمكن حبيبه
ليه ما تستوعب اللي راح راح

ما عشقتك يوم لجل انك حنون
ولا اظنك شفت في برقي سكون

اختلفنا كم تذكر يوم كان الحب اكبر
ياللي كان اليوم لا يمكن يكون


...




اليوم .. وعندما قمت بأصرار شديد على ان يأخذني اخي الى كرسبي كريم لاخذ بعض قطعات الدونات
التي طلبتها عدت مرات دون ان يلبي احدهم طلبي ..


كنا انا واخي في السياره نتحادث عن امور كثيره
بناء القسم الجديد في منزلنا
وقصه زواج ابنت عمتي القريب
و
و
و ..

فجاءه توقف عن الحديث وقام بخفض صوته ورفع صوت الراديوا ..!


ووجه انظاره الى الامام .. وسرح الى عالم اخر

اليوم ستعقد قرانها ابنت خالي ..

التي كان اخي يود الزواج بها ولكن النصيب و القدر لم يرغبا بذلك ..!

وبعد انتهاء الموسيقى تحمم بخفه وقال ..

اليوم بتملج ؟

فــ اجبته  بغباء مصتنع .. من ؟
فأجاب ( وتغيرت نبره صوته ) فلانه
فقلت له اعتقد قلت هذه الاجابه لعلي اخفف عنه
فقالت الم تحاديثها
فقلت لما افعل ؟
فقال الم تحادثك
قلت فعلت ولكنني لم اناقشها كثيرا
فقال ماذا قالت
فقلت قالت القدر !
قولي لها اا..!
فقلت مقاطعه لا داعي للقول الله يرزقك باللي احسن منها
فقال بالطبع لانها اسوء مخلوقه عرفتها
فقلت لا تعرف ما الظروف
فقال تدافعين عنها بعد كل الذي حدث وانتي تعرفين تفاصيل انا لا اعرفها تتعلق بخصوصيتها
فقلت له لا يحق لي التحدث عنها بسوء لانها يوما من الايام كانت ستصبح زوجه لك يا اخي العزيز
والان لانها لن تكون زوجه لك علي البوح اسرارها
فصمت ..
وصمت وكان هذا حالنا الى ان عدنا الى المنزل

افهم شعوره وانا حزينه عليه و الغلط ليس منه بل منها لم تقدر حبه ولا تغاضيه عن افعال كثيره
وفضلت عليه شخص اخر

في النهايه هي ابنت خالي وموقفها معي كثيره ومواقفي معها كثيره
لذا لن افعل مثل الذين لا يتذكرون الا سيئات الاخرين وقت الشده
وفقها الله اينما كانت

~


تعرضت لموقف مخيف يوم امس في مواقف السيارات في المارينا
حين طلبت مني والدتي ان اضع بعض الحاجيات التي قمنا بشرائها في السياره بينما هي ستقبني للمصلى وبعد ذلك سنقوم بتناول وجبه الغذاء ونعود الى المنزل ولكن وخلال مسيري الى الباركنات

شعرت بالسياره تتبعني فشعرت برعب جراء من نسمع من قصص هذه الايام وخصيصا بان الوقت كان يشير الى الواحده ونصف تقريبا ظهرا حيث اغلبيه الناس لازالوا في دوامتهم و المواقف شبه خاليه من الناس

فقلت في نفسي ( يمكن هنود ولا شي حتى لو السياره غاليه عادي صاروا هم الحين يركبون سياير احسن عن المواطنين )
فبدأت بالاستغفار والسياره لازلت تمشي على مهل ووقفت بجانب  سيارتنا فتحت الباب الخلفي ووضعت الحاجيات
والسياره لازالت واقفه لا تتحرك
ففكرت يالهي ماذا علي ان افعل !
فصعدت الى سيارتنا بهدوء وقمت بتشغيلها واقفال جميع الابواب بأحكام تام وفكرت بالاتصال على والدتي ولكن ماذا لو كان الموضوع عادي او انه يريد هذا الموقف بالذات وينتظرني حتى احرك السياره ويأخذه

رغم ان هناك مواقف كثيره وقريبه من البوابه خاليه تماما
جلست حاولي خمس دقائق وصدقوا او لا تصدقوا السياره لم تتحرك
وانا زاد توتري كثير هل اتصل على والدتي اما لا اتصل
هل اترجل من السياره واعود ادراجي الى المركز اما لا افعل
واخيرا انزل نافذته فاذا به شاب عشريني مواطن لا اخفيكم هنا شعرت بالرعب اكثر كان يدقق في الزجاج الخلفي لسيارتنا اما انا فقد كنت مستلقيه على بطني ووجهي الى الاسفل << على اساس اني مب موجوده ههه !!

( ليش تضحكون والله الموضوع يخوف اختطاف وقتل ومدري شو )
و حينها فقط قررت الاتصال بوالدتي لعلها تأاتي وتنقذني من هذا الوضع المحرج
ولكنني قبل ان التقط هاتفي من حقبيتي تحررررك بسيارته

لا استطيع ان اصف لكم مدى شعوري بالسعاده  نزلت بسرعه من السياره و كدت اجري ( لولا الحيا ) والله
ولكن حظي التعيس جعله ينتبه بأنني احاول العوده الى باب المركز وسبقني الى هناك فأ اخرجت الايبود من حقيبتي بسرعه ووضعته في اذني حتى لا استمع لاي شي قد يتفوه به  و اخيرا لمحته يفتح نافذته وقد تفوه بشي
ولكنني لم استمع الا  لصوت الموسيقى الاجنبيه

وعندما سألتني والدتي عن سبب تأخري اخبرتها بأنني قمت بالبحث عن سيارتنا لانني نسيت اين قمنا بأيقفها
لم تصدقني ولكنها التزمت بالصمت بخصوص هالموضوع

والمضحك بـأننا عندما اردنا العوده الى المنزل كان لازال هذا الشاب يدور في نفس المكان بلا توقف ..!

( متعني و مخسر بترول عسب تحاوط في البركنات ليش شي غريب والله والمشكله مب هو بروحه وايد فيه نفس السالفه ) !

الموقف لو تفكرون فيه يخوف باركنات خاليه - ماشي ناس
هدوء

يعني لو فيه ناس وسياير ما اتوقع كان بيصبني هالخوف لان شي عادي ( ومعتاد )  بعد في بركنات المارينا !

~


اليوم ..

بعد عودتي من مشواري مع اخي بقت لي عده خيارات لهذا اليوم
 اما ابقى وحيده في المنزل اليوم واستحي على ويهي وادرس شوي
او ان اذهب مع اخوتي لمشاهده فلم تافه فيه دم و حرب كالعاده
او ان اذهب مع امي الى حفل زفاف احدى اقاربنا
او اسير تجمع بنات العايله من طرف ابوي < مستحيل هالاخيار اكس كبير
او ارافق زوجه اخي في زياره احدى قربيتنا

اعتقد بانني سوف ابقى في المنزل لادرس

فـ امتحاناتي على الابواب = $

والمشكله بان زواج ابنت عمتي في ايام الامتحانات ..!






هناك 4 تعليقات:

سلة ميوّة يقول...

الله يعوضه خير
وليتاكد\ ان الله ما اخذ منه الا ليعطيه...



..احيانا نحب الشخص الخطأ..والانسان الصحيح قريب منا ....فليحسن اختياره في المره المقبله...فليس الحب كل شيء!



اما عن موقفك

ههه ضحكتيني الله يحفظج...

مسائك نور وبركة

حبي

حــبــر ورقــــ ! يقول...

امين الله يرزقه باللي تسعده وتنسيه

= )


ههه عساها دوم الضحكه حبيبتي

^__^

مشكوره على التعليق الطيب نورتي

خالد علي يقول...

هههه يعني اختطاف هو امبين انه مغازل هههه
يله الله يهديهم ويرشدهم لدرب الخير ..

والله يعوض اخوج ..

والحياة فرص إن لم تغتنمها ستذهب لغيرك .. ولن يفيدك العزاء لأنه لا يزد القلب إلا بكاءاً ..

حــبــر ورقــــ ! يقول...

والله يا اخوي ما كان مبين لاني مثل ما ذكرت كان يوم الخميس فتره الصبح

يعني المفترض الناس تكون يا في دوامتها يا في مدارسها ,,

لان لو كان يوم عادي اليمعه ولا السبت الصبح بيكون الموضوع او الموقف واضح



ومثل ما قلت الحياه فرص

تشكرات على المرور اخوي