الاثنين، 22 فبراير، 2010

لســت اعلــم ولاهم يعلـمون !

رايتك فـي منامـي لليـله امـس رايتك وجريت كثيرا لاصل اليك واحضتنك ولكنك لم تحادثني وتبسمت شددت من ملابسك ,,! طلبت منك التحدث تحدث قل لهم قل لهم بانك لازلت ع قيد الحياه و انك لم تذهب بعيدا فمسحت ع راسي ,,! وكانك تاخذ اجر مسحت يدك ع رأس يتيم ! فنهارت دموعي ما بالك يا والدي تحدث اخبرهم بانك اخبرهم بانك هنا ولست تحت التراب يغطيك الدود والصخور قل لهم يا ابي ~ ابي .. ااه كم اشتقت لتخرج من شفتي تلك الاحرف وكم اخجل حين افكر بانني اريد ان انطقها و كم اشعر بالنقص عند معرفتي بانني لن انطقها مره اخرى فلم انطقها ومن يستحق يا والدي من بعدك ان انطقها لك لم يخلق الرجل الذي يستحقها من بعدك يا والدي بعد ! لم يخلق عندما اقف ع قبرك افصل تفكيري عن الحياه واشغله بالدعاء لك !! لانني يا والدي لو تقينت بانني اقف عـلى قبرك لاصرخت و بكيت و احضتنت ترابه لكنني اقف ثابته ,, ثابته كيف .! لست اعلم ولا هم يعلمون اخوتي يعلمون كم انا متعلقه بوالدي والكل كان يشعر بالتوتر ان ادخل في حاله اكتئاب من بعده دخلتها واخرجت نفسي منها ولم يشعر بذلك الا والدتي والدي العزيز ليس لدي مكان اخر لحادثك ! حتى عندما اقف ع قبرك اود لو ان استطيع ان احادثك ولكنني اخجل منهم من اخوتي ومن اموات المسلمين اجمعين اخاف ان يسمعوا همسي فيبكون حالي بدلا ان ابكي حالهم ! اشعر بان قلبي اصبح قابلا للانفجار من بعدك اريد ان اراك والمس يدك واقبل راسك الطاهر واجلس لــ اتلوى معك سوره الكهف ,, بعد صلاه الجمعه تاخذني معك في موعد اسنانك نعم اسفه كنت اتذمر يا والدي من هذا المشوار الذي يجعلني انتظرك ساعتان ربما اكثر ! وانته تقول ( اصبري يا بنتي !! زحمه !! وكنت اقول ( اووهووو ! ليت لساني قد قطع لكن اذا فات الفوت هل ينفع الصوت يا ترى والدي العزيز هل شعرت بدمعي الحارق ينزل على خدك يوم وداعك هل شعرت بقبلتي الاخيره التي رسمتها على خدك هل شعرت بانفاسي المتقطعه وصراخي المكتوم وعقلي المتخبط وجسدي المرتجف واطرافي المقشعره ! هل شعرت بذلك كنت تقول لي دائما بانك عندما تموت شــ اشعر بالحزن لاسبوع لا اكثر وكنت دائما تقول لي بان تلك هي سنه الحياه وجيمعنا الى خالقنا راجعون لماذا كذبت علي يا والدي اكملت اليوم 3 شهور ونصف وانا لازلت ابكي وكأنني اسمع الخبر لاول مره ابكي متألمه ولا احد يشعر باي ولا تغفي عيني الا عندما تسكب من الدمع الكثير اشعر بالحرقه بمجرد التفكير بانك لن تعود و انني فقدتك وفقدت ابتسامك ووجهك الصافي وحضنك الدافي والدي كنت ماسحا لدموعي دائما ! فمن يمسحها الان من اجبني والكل في هذا المنزل ! لا يعلم بنزولها والدي ~ انته الرجل الوحيد الذي احببته وســتظل عائشا مخلدا فــي قــلــبي اللهم انقله من مواطن الدود وضيق اللحود الى جناتك جنات الخلود

هناك 4 تعليقات:

النقطة الباردة يقول...

رحمة الله عليه

ارفعي رأسك وافتخري به اينما كنتي (:

فهو بالتأكيد يعيش في داخلك ،يعيش ليرى ابنته الناجحه المتفوقه في كل شي ليفخر بها^^

اعلم ان كلمات المواساه لا تساعد هنا لاني اعلم انك سمعتي منها الكثير ،،

ولني على يقين بأن اهلك يشعرون بك ولكن هناك ما يدعوهم لان يتجنبو الحديث عن احزانك^^


أعانك الله ويسر لج امورررج

حــبــر ورقــــ ! يقول...

قد يعلمون

وقد لا يعملون

فــ فــي منزلنا الواسع !

اصبح من الروتيني ان يمر يومان دون ان ارى اخي الاكبر !


~

لا احد يرى احدا هنا ,,

وهذا ونحن نقطن في منزل واحد ماذا لو كنا نقطن في قريه او مدنيه وكلن منا في منزل !

~

غاليتي نقوطه

تسعدني دائمك برودك ومتابعتك لي


شكرا

النقطة الباردة يقول...

يومين !

انا قد لا اراهم اسبوعين !!

وصدقا ، لم يعد يهمني ذلك

دمتي بود (:

حــبــر ورقــــ ! يقول...

>.<

اذا الجميع كذلك ليس منزلنا فقط

اعانني واعانك الله عزيزتي