الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

انا هنــا !



يا ترى هل يتعب المرء من كونه انسانا مثاليا ؟

,



اشتاق لوالدي هذه الايام بكثره واتمنى ان ياخذوني لزيارته ولكن ..
لا اعلم ماذا اقول الكل مشغول ؟
:"
علمتني في لحظه الضعف ما ابكي
وكابرت بفراقك مع اني تألمت
وعلمتني في لحظه الضيق ما اشكي
واليوم ضاقت علي بس ما تكلمت
لا دمع في غيابك ولا لسان يحكي
بعدك يا ابويه اذا ضاقت علي دينتي نمت



والدي العزيز

اكتب لك وكأنك مسافر لمكان بعيد ..
ولا اعلم موعد عودتك

اكتب لك وكأنني لم المس جبينك البارد
ولم اشاهد وجهك النائم في المكان الضيق ذاك
في تلك المربعات الضيقه بمشتفى المفرق


والدي العزيز

اكتب لك بعد ما نفذت الكلمات من يدي و توقفت المشاعر عندي
اكتب لك خاليه الاحساس متعبه النفس
اتعلم اليوم صباحا عندما كنت احمل قهوتي كعاده وانا متجهه الى فصلي في الجامعه ..
ااسمعك تقول جامعه نعم .. يا والدي ابنتك اصبحت جامعيه

كما كنت تريد ..

اغمضت عيني لوهله وتذكرت احد ليالي لندن البارده
حيث كنا ننام في شقه ضيقه انا انت واخي الصغير
وامي بالمستشفى مع اخي
اتذكر تلك الليله جيدا
فقد رايت حلما مزعجا رايت رجلا متلثما اخرج سكينا من جيبه وكان يقترب مني
فــ حاولت الفرار ولكنني لم استطع فــ حاصرني بزاويه
و استيقظت وانا اصرخ ..
العاده الاطفال عندما يستيقظون يصرخون بــ امي ولكنني صــرخت بــ ابي
صرخت بــ ابي ابي .. يبون يجتلوني
فقطعت صلاه الفجر واحضتني بشده وقرأت علي المعوذات وطمنتني بكلمه انا هنا ..
انا هنا
فتحت عيني لتأكد بانه انت فوجدتك تحتضن راسي وتقبله
وتقول اهدئي اهدئي
فعدت للنوم بهدوء وانته تحتضنني
كنت حينها في الثالثه عشر من عمري
في صباح اليوم التالي اخبرت والدتي القصه وضحكتما معا
وغضبت منكما كثيرا
ولكنك منذ ليلتها تجلس بجانبي حتى تغفى عيناي ومن ثم تذهب للغرفه المجاوره لتنام وكم
مره كنت فيها استيقظ لاراك نائما على الكنبه الموجده بجانب السرير
فــ اقوم بتغطيتك
او ايقاظك لتذهب وتنام في غرفتك
بالامس استيقظت مفزوعه من حلم مخيف
وكعادتي قلت ابي .. ابي
ولكن لم يلبي نداء احد
وبكيتك كثيرا

اشتاق لك في كل صباح عندما اراك تقرأ جريده الاتحاد وتتلو علي الكوراث الموجوده فيها
اشتاق لك في كل مساء عندما تقوم بــ كتابه ما قمت بصرفه على المنزل اليوم
واقوم بمساعدتك

اشتاق لكل تفاصيلك ولم انساك ولم يقل حزني
ولا استطيع تمثيل الابتسامه عندما يأتون بذكرك

والدي متى تعود من سفرك .؟
ابنتك تنتظرك

هناك 5 تعليقات:

Heart Moon يقول...

ليس العيب في أن تكون مثالياً العيب في أن تريد أن يكون الوجود من حولك مثالياًُ ..

حفظ الله أباكِ في سفره وأعاده لكم سالماً غانماً ..

تأثرت جداً بطريقة حكيكِ للواقع التي تعيشينه ومناسبة الحلم .. بالنسبة لي آخر اهتمام لي أو ربما لا اهتمام لي في تفسيره ..

أخاكِ خالد كان هنا ..

حــبــر ورقــــ ! يقول...

خالد ..

اذا هناك خلل فيني


,,

لا اعتقد دعائك في عودته سالما غانما يناسب الموتى

لا اود تفسيره فهو حلم قديم جدا ولكنه ارعبني لدرجه الصراخ


شكرا لمتابعتك

Heart Moon يقول...

لا حول ولا قوة إلا بالله ..

عذراً على الخطأ كنت أعتقد أن مسافر .. >__<

رحمه الله وغفر له وجمعكم واياه في الفردوس الأعلى .. آمين .

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

اللهم اغفر لوالد حبر وارحمه واجمع بينهما في الجنةن أعرف شعورك... صعب، ولكـــــنك ستتصالحين مع هذا الشعور في يوم، أعدك بذلك.

حــبــر ورقــــ ! يقول...

امييييييين

شكرا لدعوتك الطيبه

جزاك الله كل خير