الأربعاء، 28 أكتوبر، 2015

كنت اظن 

بآنني لن اتوقف عن قراءه مجله ماجد حتى يتوفاني الله ، 


وانني س اظل احب اللون الزهري و ستبقى غرفه نومي زهريه ..


و كنت اظن بآنني 



يوما ما س اصل للسحاب انام عليه ، ثم انزلق من على قوس قزح الى سطح منزلنا 


و كنت اظن بآن 

اقاربي ، عزتي ، قوتي ، فخري ......

سيفرحون لفرحي 

ويحزنون لحزني ... 



وكنت اظن بآن يوما ما 

سيسقط ثلجا كالقطن الناعم في فناء منزلنا .. 




و كنت اظن 

بآن ابي سيبقى ابد الدهر معي ، 

وان امي لن تشيخ ، ثم تشتكي من الم في مفاصلها 


و كنت اظن بآن اخي الكبير سيظل يحنو علي ثم يقدم لي طعامه عندما لا يشاركني بقيه اخوتي طعامهم 




و كنت اظن ، بآنني س ابقى قويه اضرب اخي الاصغر وقت ما شئت عندما يزعجني ،،،، 


و كنت اظن بآن صوتي لن ينخفض فقد رزقت به وهو عاليا ،،

وانني لن انكسر 

و انني مرفهه ، سعيده ، محظوظه 




و كنت اظن 


و كنت اظن 

و كنت اظن 


وخاب ظني ...




هناك تعليقان (2):

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

صدقيني راح تنسينه طبيعي في البداية تحسين بحنين هاي سنتين مب شوية و عشرة ، لكن حياتج بدونه افضل

حــبــر ورقــــ ! يقول...

انا ما اعرف اذا راح انساه

لكن الاكيد ي رحيل اني حياتي افضل بدونه .