الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2015



اقتنيت سياره جديده

و على قد ما كنت متحمسه لها

ما حسيت اني استانست لما دخلتها البيت .






الذكريات  التفصيليه الصغيره موجعه للغايه

فكلما اردت ان احذف السنتان الماضيتان من حياتي اجد اشياء بسيطه تذكرني فيها


ف صحن ام علي التي صنعته زوجه اخي المتوسط بحب ، وجدت طعمه مرا في فمي ..

فقد كنت اصنعه انا الاخرى لطليقي فقد كان طبق الحلوى المفضل لديه



ثم ان ،

جميع السيارات التي اصادفها في طريقي الى اي مكان تشبه السياره التي يتملكها

و المصادفه الحزينه الاخرى بآن البعض منها تحمل لوح ارقام اماره راس الخيمه




و حتى عند مقابلتي لدكتور الاسنان ! اكتشفت بآنه يحمل نفس اسمه ...




حتى مطعمي المفضل اصبحت اتجنب الذهاب له ، لانني دخلته لاول مره معه


و حتى الراديو التعيس عندما استمع له ، غالبا ما يتم تشغيل اغنيه عراقيه كان يزعجني بها في كل رحله بالسياره




انا لا احبه ولا احن له ولا استطيع ان انكر بآن كان هناك بعضا من اللحظات السعيده معه


ولكنني اقسم بالله بآنني اصبحت حالا بعد الطلاق


اتصدقون بآن علامتي التي من ان المفترض ان تهبط هبوط النجوم ع الارض

ارتفعت كثيرا ولا توجد لي درجه اقل من B

وانا في اخر 3 سمسترات لم تكن لدي درجه اكثر من C+

و كنت في كل سمستر احصل ع F  في احدى المواد ؟



يالله


ارجوك ابعد عني كل الاشيا التي تذكرني به ارجوك ي الله

لا اريد ان اتذكره و اتذكر ضعفي و انهزامي

تهاوني و ذلي ، ارجوك ي الله



عوضني خيرا بدراستي و ب اهلي و اخوتي و سخر لي اخي الكبير و جعل قلبه يلين



ارجوك ي الله

قلبي لا يتحمل المزيد من الاذى ،
لا يتحمل المزيد انا في الثالثه و العشرون و اشعر بآنني هرمت


اجعلني متماسكه لا اريد ان انهار ، ارجوك ي الله ان كان في قلبي اي حنين لذاك الرجل ف انزعه من قلبي


اللهم ارزقني القوه العفاف و الغنى

اللهم اغنني بحلالك عن حرامك وبك عن سواك ولا حول ولا قوه الا بك .

هناك تعليقان (2):

Khaled A يقول...

ألف ألف مبروك والله يعطيك خيرها ويكفيج شرها ..

يقال اللي يخاف من اليني يطلع له ^__^

عدت مجددا للتدوين فأتمنى زيارتك .

حــبــر ورقــــ ! يقول...

الله يبارك فيك ي اخوي


انا سعيده بعودتك لعالم التدوين ، افتقدناك


واكيد اتشرف بمتابعتك .