الأحد، 15 مايو، 2016

.




الحمدلله حمدا طيبا مباركا فيه


،



ادخلوني الى قسم العنايه المركزه

تفاصيل المكان تغوص في لونين ازرق و ابيض


الرائحه المفعمه بالادويه ، ورائحه المعقمات جعلتني اتخدر قبل ان يخدروني



اعطتني الممرضه ملابس ارتديها ، ثم طلبت مني خلع اي اساور معدنيه ارتديها



شعرت لوهله بآنني اموت وانني ازف الى نهايتي حيث ، يزف الموتى الى قبورهم وهم لا يملكون شيئا

ف الواقع لم اكن اشعر بالخوف ، شعرت بآنني قاسيه لاتجاهل دموع امي و ارتجاف نبره اخي الكبير

وحضن ابنت خالتي الصغيره التي بكت كطفله وهي تودعني قبل ان يدخلوني الى العنايه


كنت اشعر بالغضب ،


اشعر بآنني مخدوعه وليس من قبل رجل كان من المفترض ان يصونني

بل من اخوتي الذكور فقد كشفوا مؤخرا بآنهم كانوا على ع ما كان يفعله طليقي قبل الزواج

ولكنهم لم يشهدوا عليه شيئا بعد الزواج



قلت لهم

كيف سمحتوا لانفسكم بتزويجي له !

كنت صغيره ويتيمه لماذا زوجتموني رجل زاني !

فعلل اخي الكبير قائلا

كل الريايل يخربطون !
الغالب انه يصطلبون بعد الزواج !


،


وانا اقول ذيل الجلب عمره ما ينعدل .




،







في غرفه العنايه المركزه ،

كنت احدق فالسقف اغلب الوقت ،اعطوني مهدئ عبر الوريد ،

حتى لا يرتفع ضغطي جراء خوف او توتر

فشعرت بآنني في لحظه سكر ، و ببروده في اطرافي ،،


ثم اخبروني بآنهم سياخذوني الى غرفه العمليات وبدوآ بسحبي

في الممرات المؤديه الى غرفه كنت ارى ابي وهو يحملني على كتفه


ثم يهمس بآذني بآنني وردته التي لن تذبل لانه سيعتني بها جيدا،

في الحقيقه كنت اعتقد بآنك ستبقى معي تحميني من فواجع الاقدار وفوجعت برحيلك



غرفه العمليات كانت بارده كالثلج

كنت ارتجف ولا استطيع ان اتحكم بنفسي


الاشخاص الذين يرتدون الملابس الزرقا في كل مكان و الصوره بالنسبه لي غير واضحه حقا


سآلتني دكتوره التدخير


ماهو اسمك

صمت لوهله ، اتذكر فيها اسمي


امنه ،

ما تاريخ ميلادك

1992


حسنا يا عزيزتي ، سنقوم الان بعمليه التدخير ، شتعرين ببعض الالم و الحرقان في وريدك لكن لا تخافي هذا شعور طبيعي

ثم وضعت لي اوكسجين


كنت افكر بآنني اسرف في شرب المنبهات في الفتره الاخيره

اشرب جميع انواع المنبهات في نفس اليوم وبفترات غير متباعده

فكوب من القهوه من ستار بوكس
وردبول
فتمين سي
شاي
كرك


ثم تذكرت بآنني قرات معلومه تخص التدخير بان شرب المنبهات يقلل من عمليه التدخير في العمليات الجراحيه
ولم اكن اشعر بآي اعراض الاغماء او الدوخه


وفي منتصف تفكيري شعري بآلم حاد في ذراعي فالتفت فرآيت الدكتوره تفرغ ابره بها سائل ابيض

كنت اشعر بآن وريدي يشتعل من الداخل
فقررت عدم الالتفات

وحدقت في السقف مره اخرى

ثم قررت اغلاق عيني لتخفيف كميه الالم " كما اعتقدت "


،


فشعرت بكف تضرب كتفي بخفه

" كلاص عمليه كلاص عمليه "


فيه ايه يا حبيبتي توني غمضت عيني متى خلصتوا؟



استغرقت العمليه ساعتان وبضعت دقائق


انا بخير الحمدلله

لدي بعض من الالم البسيط واشعر ببعض الهبوط احيان اخرى

العمليه ناجحه ولله الحمد ولدي فحص روتيني يوم الثلاثا القادم



،





هناك تعليقان (2):

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

اللهم لك الحمد :)

أنا سعيدة جدا... والله دموعي تطيح من الفرح... الحمدلله على سلامتج حبيبتي أموووون خلاص انتهى كل شيء، يمكن هالعملية سبب من الله عشان ما تذكرين طليقج بأي شوق ولو كان بسيط... وسبب عشان أهلج يفهمون وما يأذونج بهالسيرة!! و صفعة على ويه أخته اللي تجرج أخوج!

اسمحيلي ولا تزعلين مني لكن إخوانج كلاب و مجتمعنا الذكوري كله في معظمه كلاب!!! يعتقدون أن الريال الزاني ممكن ينعدل بعد الزواج... هاي مشكلتي بعد مع أبوي اللي حاول يزوجني شخصين ماضيهم أسود ولد عمي و شخص آخر، و قال لي أن أنا اللي بعدلهم، بس الحمدلله اكتشفت كذبته و رفض بكل ما أوتيت من قوة، يبدو أن الله خلاج تمرين في هالتجربة لحكمة، عشان تصيرين أقوى و يمكن صبرج عاللي صار هو سبب دخولج الجنة.

حــبــر ورقــــ ! يقول...

،

حبيبتي رحيل ، الله يخليج لي

الله يسلمج من كل شر يارب ،


الحمدلله يوم ما وافقتي ترتبطين بآشخاص لهم سمعه سيئه تاكدي انه اللي سويته صح

انا وايد متضايجه من اخواني احس ما اقدر اكلمهم ،


ما اقدر اسامحهم ع اللي استوا لي



الحمدلله ع كل حال انا واثقه انه كل شي يصير لي فيه حكمه وخير لي



احبج عزيزتي