السبت، 25 ديسمبر، 2010

زفاف عمي ..






بالامس اقيم حفل زفاف عمي الاصغر

او اصغر اخوته .. فقد كان مضرب عن الزواج لفتره طويله

عاش حياته متهورا طائشا يعشق السيارات


يتزوج بأخرى ويطلق اخرى

اقصد يشتري سياره ويبيع اخرى

حتى اصبح لديه عدد من السيارات لا تحصى ...

كان والدي رحمه الله يقول له دائما بانه سيحتاج يوما ما لاسره ..

وعليه التفكير بالموضوع بجديه

ولكنه كان يجيبه بانه لازال صغير السن .. ومهما كبر بالعمر سيجد امرأه تقبل به

فمقابل رجل واحد تسعه نساء حسب الاحصائيات الاخيره في الدوله


وهذه الاحصائيات دليل من دلائل دنو يوم القيامه

على طاري يوم القيامه ..

فقد حدث من ( الفسق والترف ) مما يسمح للسماء ان تقع علينا

ولست افخر بذلك فا زلت منزعجه ولا اريد ان اخوض ف تفاصيل الزفاف كثيرا

رغم ان الزفاف لدى قسم النساء كان اقرب للمثاليه

فالفرقه التي اتت من بلاد بعيده استعملت ( الطار ) ولم تدخل الالحان في اغانيها

والطعام كان موجود وبكثره لدرجه بان صحون كثيره لم يتم لمسها

ماذا عن النساء

كالعاده يتهامسون ويتلامزون ..

بالنسبه لي فقد صعقوا عندما القوا نظره علي عن كثب

فالكثير منهم يعتقد بانني فقدت الكثير من وزني

و كثير منهم يعتقد بانني كبرت كثيرا ..!

واخريات من الكويت والبحرين وقطر حيث لنا اقراب في جميع البلدان !! سبحان الله

لم يعرفني من الاساس وانا اخرى لم اعرفهم

تمايلنا تمشينا ..

تبسمنا وتجمالنا

باركنا وحيينا واستقبالنا

و تصورنا ..

وبعد عناء طويل عدنا الى الغرفه التي سبق وتم حجزها لهذه الليله .

وبقيت والدتي تتحدث عن تفاصيل الزفاف وكأننا لم  نحضرها !!!!!!!!!!


وبقيت انا اطلب منها الالتزام بالهدوء والنوم بسلام فقد شارفت الساعه على الرابعه فجرا ولكن لا حياه لمن تنادي



اما زفاف الرجل ..!!!

فلا داعي للافصاح دمعت عيناي من قوه الحديث الذي سمعت عن احداثه هناك

وشعرت بان جميع من اعرفهم واسماء معينه قد فقدوا احترامهم في نظري


ولكم ان تتخيلوا ما تريدون ان تتخيلوه ..!


سارت احداث هذا الزفاف بسلام بعدما توقع الجميع ان ( يتفركش )

بسب مشادات بين عمتي العزيزه التي لا يسلم احد من لسانها السليط .. وبين اهل العروس
الذين لم يكون لهم دورا  حقيقا في هذا اليوم

فقد كانوا يجلسون على كراسي الاستقبال بجانب الباب ..,

وربما يدخلون قليلا لجلسوا على الطرف الايمن ( طرف اهل العروس )

على اي طاوله يريدونها وينظرون الينا بنظره انا نفسي لم استطع تفسيرها

حزن
غضب
ضعف

ام

ماذا ..

دخل عمي المسكين القاعه و يلحقه جيش من الرجال كنا قد تغطينا مسبقا

و جلست في اواخر القاعه حتى لا يشاهدني احد ولا اشاهد احد

اخوت العروس و اعمامي

ابناء اعمام العروس

وابناء اعمامي

اعمام عمي ..!

واعمامها وخوالها ربما جيرانها !!

بصراحه .. كان  هذا الزفاف الاول من نوعه اقصد اول مره اجوف جيه !!


اهل والدتي مختلفون تماما

فلا يدخل مع العريس الا والده ان كان لازال على قيد الحياه ووالدها واخاها الاكبر فقط

وان كان لديها اكثر من الاخ فيسمح لهم ذلك

ولا يسمح لاخوت العريس
ولا لابناء عمه وعماته
ولا لاخوته بالدخول نهائيا

بعدما ان وقفوا ساعه تصوير ابتسامات

توزيع نظرات ع النساء

والتقاط ما يمكن التقاطه

واسعاد عيونهم ببتسامه تلك

وتصفيق تلك
وتصفير تلك ..!! اخيرا خرجوا

جلسا العروسين تعريت من خميتي السوداء

وذهبت لتقديم التبريكات الى عمي وزوجته المسكينه التي وقعت في عائله 5 نجوم !!

واخيرا وبعد ان خرجوا العروسين تجمعنا

بنات اعمامي وعماتي  تقريبا 20 و غيرهم وقفنا لالتقاط صوره تذكاريه وخلال وقفنا كنا نعلم بان هذا الحدث لن يتكرر ربما الى الابد

فنحن لا نتجمع الا في مناسبتين ( الزواج _ وفاه ) فقط << اهل والدي


تفأجانا بالفلاشات باتت تقع علينا من جميع الاتجاهات يمين يسار امام من الجانب الايمين والايسر

اهل الاكويت اهل قطر اهل البحرين

عماتي زوجات اعمامي والدتي

وبكوا حينها النساء المسنات

ممبرات هذه الدموع بانهم لاول مره في حياتهم يرون متجمعين كلنا بهذه الطريقه

ههه اعتقد بان هذه الصوره يجب ان تكبر وتعلق في احد المتاحف الاثريه ..!!






.. اللهم بارك لهما و ارزقها الذريه الصالحه ..


عقبال العزابيه  = )

هناك تعليقان (2):

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

خخخخ اصلا الأعراس عوار راس بس احلى شي فيها يمعة الأهل والله ما تتعوض

حــبــر ورقــــ ! يقول...

هيه والله عوار راس الله المستعان بس


= )

ثانكس على المرور