الاثنين، 16 مايو، 2011

رحله العــين

اليوم : الاثنين
التاريخ : 16-5-2011

لنبدأ منذ البدايه

صباح اليوم :

استيقظت دون منبه ..
دون ان تصرخ والدتي علي كالعاده وتطلب مني الاستياقظ دون فائده
ذهبت لحمام اغتسلت وبدأت بالتفكير ماذا ســ اخذ معي للرحله
واخيرا استقريت على علبه عدساتي الاحتياطيه في حال شعرت بحرقان من عدستي .وحملت كذلك ..  نظارتي الشمسيه
و همم بالتاكيد محفظتي ( اهم شي )
واخيرا انطلقت للمدرسه ولاول مره ( انطلق اليها بلهفه شديده  )

لم نمر في محطه التفتيش المعتاده ..
فقد اخرجتنا معلمتنا خلسه من الباب الخلفي من المدرسه لتقينها بأننا نحمل ( مخالفات لاحصر لها )
وللاسف كنت انا الوحيده التي لم احمل اي مخالفه هههههههههه !!
مررنا بالحمام في المدرسه لنرمي بزينا الرسمي ( المريول ) في شنطه صغيره ولنبقي على البنطال و البدي تحت عباه مغلقه ,,

طبعا قمنا بالاستذان مسبقا .. من معلمتنا

واخيرا انطلقنا بالباص


الحافله :

كنت اتنقل من المقاعد الخلفيه الى الاماميه لم اكن اثبت في مكان واحد
فصديقاتي فكل مكان ..
الضحكات والهمسات والصراخ كل ذلك كان صباح هذا اليوم

انطلقنا الى مدينه العين و الجميع كانوا متحمسين ..
وعبروا عن حماسهم بوضع مخطط لهذه الرحله
ســ نصل هناك الساعه 12 ظهرا
ســ نقوم بالتسوق الى الساعه 1 ونصف ظهرا ومن ثم الدخول الى احد الافلام المعروضه هناك
قمن بالموافقه على هذه الخطه الجهنميه التي لن تقبل بها معلمتنا ( موضوع السينما )
و بقي هذا الموضوع سرا بيننا

واخيرا وصلنا الى مدينه العين بعد مسييييييييييييييييييييييير طووووووووووويل
تبادلنا فيه جميع الاخبار والذكريات وانتهت الاحاديث والطريق لم ينتهي ..!!

وصلنا الى البوادي موول
ودخلنا مسرعين الى قسم السينما لحجز التذاكر .. الخ
و بعد تفكير طويل قررنا دخول فلم



فاست فايف .. حجزنا التذاكر وبدأنا بالتسوق قليلا..
و اللعب ( العاب يهاااااااااااااااااال ) ولا اعلم لماذا ولكن زميلاتي كن يصرخن ويضحكن ( سكارى ولسنا بسكارى !)
هذا ما قالته احدى زميلاتي وصدقت

سكارى ولكن لسنا بسكارى
ومن ثم اتجهن زميلاتي في تحقيق احدى احلامهم بعد قصه السينما وهي قاعه البولنق !!!!!!
قاعه البولنق ( اشبه بديسكوا صغير )
لم احتمل الوجوده فيه اكثر من 5 دقائق فبعض التافهات من الفصل الثاني فضلوا الرقص على انغام الموسيقى على اللعب البولنق
و كذلك  زميلاتي لم يتحملن الوضعن ولم يكملن رمي كرات البولنق الثقيله وخرجن من القاعه مسرعات الى السينما
ودخلنا الفلم ..


السينما :

ههههههههههه الفلم كان رائع جدا ولا يصلح لاقل من 15 سنه .. هع فيه لقطات عنف ..
ما حبيت اللقطات والله كم مره غمضت عيوني
يحتوي على بعض اللقطات العابره ... ( اهم شي اخواني مب وياي .. )
والقاعه لم تكن مزدحمه ربما 6 اشخاص .._غيرنا طبعا نحن بروحنا شي وعشرين !

كنا اسياد القاعه نضحك نصرخ لم يهمنا شي وقتها لدي صديقه كانت تعلق كثيرا وخصيصا على بعض المشاهد المبالغ فيها ..
فكانت تقول ( يا جماعه متاكدين ؟ انه مب فلم هندي اخاف دخلنا فلم ثاني بالغلط )
وغيرها من التعليقات الغير منتهيه
التي جعلتنا ننفجر من الضحك ..
واخيرا خرجنا مسرعين .. لاخذ بعض الاطعمه والتوجه للبوابه الرئيسيه حيث سنطلق الى المبزره بعد معركه دامت طويله مع الفصل الاخر ( شعبببببه الثانيه اللي كانت معنا كرهيهههه )

طبعنا مستنا عصبت علينا وقالت انتوووو وين كنتوا ونحن انلف ف المول صفكم بالكامل مختفي كان خاطري اجوف وحده بس من شعبتكم وين كنتوا اعترفوا !

طبعا بوجههنا الملائكي والنظره الطفوليه اجبناها مسس نحن كنا نلعب


في الطريق الى المبزره

حاولنا تغير رايهم و الذهاب الى اي مكان اخر فالجوو لا يسمح ابدا بالذهاب الى المبزره
ولكنهم اصروا على الذهاب وذهبنا وصلنا الى المبزره الساعه 4 والنصف تقريبا
لم يكن هناك بشر غيرنا .. ترجلت من الحافله وانا اقول ( الله على الجوو الباريسي يا ناس ) !
فضحكت معلمتي وقالت .. طبيييعه احلى من المراكز التجاريه بألف مره
و سحبتني من يدي وقالت اخلعي حذائك وضعي قدميك في هذه المياه
فقلت ضاحكه معلمتي لماذا ارى دخانا يتصاعد من هذه المياه ؟
فقالت لانها مياه مفيده هيااا لا تترددي وضعيها ..

وضعت قدامي وكأنني وضعتها في غلايه للمياه واخذت بالصراخ واخذن الطالبات بالضحك علي
و قامت معلمتي بالتقاط عدت صور جماعيه لنا ( والله الصوور كلها استهبال )

واخيرا التقطت حذائي وسحبت صديقاتي وانطلاقنا للعب على المرجوحه المقابله للمياه وذهبنا
ولكننا توقفنا عن اللعب بسب تعليقات ( تافهه ) من السيارات الماره بقربنا و فضلنا المشي قليلا انا وهي قليلا
تمشينا تحادثنا على امور كثيره وصرخنا وركضنا
هكذا الا ان اعلنت معلمتنا بأن الرحله انتهت وعلينا التجمع والركوب الى الحافله
كان الامر طبيعي الا ان شعرت صديقتي بدوار و تصلب في قدمها اليسرى فجلسنا على حافه الطريق وسيقتها الماء
وانضمت لي صديقتي الاخرى وقامت بمساعدتي في رفع صديقتنا ( المريضه ) لاني ما اقدر اشيلها بروحي ماشاء الله صديقي  ( ر )
تملك القوه والجسد الكافي لذلك
وصعدنا الى الباص بهدوء و انطلاقنا عائدين الى المنزل
هدوء فظيع قتلنا في البدايه استندت كل واحده على كرسي واخذت تتأمل ف الطريق
ودمعت اعين البعض فهذه اخر رحله ( مدرسيه ) نقوم بها ويجب ان نتذكرها بجميع تفاصليها
التقطت صديقتي ( ف ) صورا كثيره لنا و قالت بانها ستوزعها علينا قريبا .. لتبقى ذكرى لنا

واخيرا تجمعنا في وسط الباص لنغني اغاني  ( قديمه ) جددددددددددا
هههه والله مت ضحك

ولكن عندما وصلنا الى بوابه المدرسه كانت هناك سيارات كثيره بنتظارنا عند البوابه هههه ..
فمن استعجالي نسيت بعض حاجياتي في الباص المدرسي ..

ولست حزينه ابدا ف اليوم كان من اجمل ايام حياتي ولا اود تعكيره لانني نسيت بعض الاشياء التي اعتقد بانها مهمه



احبببهم كثيرا ..
زميلاتي ف الفصل
فهن متفهمات
طيبات القلب
متسامحات
والاهم من ذلك محترمات اخلاقيا ولله الحمد ..

الله يوفقهم في حياتهم يارب ويرزق كل وحده فيهم كل اللي تتمناه


ليست هناك تعليقات: