السبت، 16 مارس، 2013

قصه قصيره

يحكي بأن هناك قريه قديمه في زمن قديم ..

لم تمطر فيها السماء منذ زمن بعيد كان يشكتي اهلها العطش و الجفاف

و اطروا اخرين الى ترك ارضها و البحث عن ارضا بديله ..

لم يبقى فيها الا الناس الاوفياء و مع الايام نسوا كيف هي الغيوم .. وعاشوا ع تلك الارض بشقاء ولكن ظنوا بأنهم سعيدين

قدر لهم في يوم اشتدت فيه الرياح و انقلب فيه النهار خاف اهله القريه كثيرا

لم يعرفوا مالذي يحدث اختبؤوا تحت الجدران وسمعوا ضجيجا من السماء فظنوا انهم سيهلكون

البعض منهم قاموا بجمع حاجيتهم للهرب و الاخرون بنوا لهم مقابر و استعدوا للموت

والاخرين تفائلوا خيرا ..





واجتمعت الغيوم المخيفه السوداء فوق تلك القريه ..

ونزل المطر بهدوء
برويه ..

ليروي تلك الارض المتعطشه للمياه ونمت تلك الاشجار ذات الافرع و الاوراق الخضراء

فعرفوا اهل القريه بأن تلك الغيوم السوداء ليست الا خيرا ..
ليست الا بركه

ورحمه ,,


كذلك حياتنا توجد فيها تلك الغيوم السوداء انتظروا احبتي ربما تمطر خيرا في يوما من الايام
ربما تفعل



في المرحله الاعداديه كنت احب ان اكتب قصص قصيره و قد شاركت مره في مسابقه خاصه باللغه العربيه وفزت بالمركز الثاني ..

^_^

منذ زمن توقفت عن كتابه القصص
لانني اعيش قصص في حياتي الشخصيه تغنيني عن كتابه قصص خياليه ..

اراكم قريبا

هناك 3 تعليقات:

الكاتبة فاطمة العبيدي يقول...

قصة جميلة
وأنا أحد الشهود على صحتها

تحياتي

النور يقول...

ماشاءالله تبارك الله , قصت جميله و ذات معنى جميل , أحببته

حــبــر ورقــــ ! يقول...

أخت فاطمه العبيدي

تواجدك الأجمل عزيزتي

النور

وانا أحببت تعليقك غاليتي ؛)