الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2015

خط السعاده

،


اشعر بان قلبي قد كسر ،

ولم يكسر من فراقه

ولكن

كسره حديث الناس عني ، نظرات الشفقه وكان حياتي انتهت

وانا التي كنت اعتقد بآنها بدات للتو ،،


وانا التي كنت اعتقد بآنني عدت للحياه بعد الموت

و قد نجاني الله بعدما كنت في عرض البحر وعدت الى اليابسه

و انا التي كنت اشعر بان ، ورقه طلاقي

صك حريتي ، وانني سجين اطلق سراحه بعدما سجن ظلما



،




حديث الناس و كلماتهم ،

تكسر النفس ، تهبط العزيمه

تقتل الامل ، يعاملوني كانني مت ، و انتهت حياتي


والقب الان غالبا بالمسكينه التي طلقت وهي في عمر الزهور

فانتهت حياتها


لقد رسم المجتمع خطا للسعاده في حياه المراه

فعليها

ان تكمل دراستها وان تحصل على معدل عال

ثم ان تدخل جامعه لتكمل دراستها العليا

ثم ، ان تحصل على ديكور اجتماعي مناسب لها زوج

ثم اطفال



هكذا هو الخط الذي رسمه المجتمع للمراه

اي اختلال لهذا الخط يدل على ان حياه المراه فاشله و هي تعيسه



وانا انحرفت عن هذا الخط ، انحرفت وكنت اشعر بالسعاده بالغه


و اليوم يشعرني كلامهم بآن حياتي انتهت .



تعبت اشرح ،


لا تتوقف الحياه عند رجل انا افضل حالا بدونه


يجبوني

الحرمه ما تقدر تعيش بروحها تحتاج ريال !


اجيب

ليس صحيحا ، لسنا في الزمن القديم المراه المتعلمه المعتمده على نفسها لا تحتاج الى رجل يذلها ويهينها

ان لم يكن رجلا يحترمها ويقدرها لا داع بآن تبقى معه




يجبون


جيلج فاسد ومافيكم صبر ، ياما انضربنا ، و انذلينا ، و و و ، الريال يتغير مع مرور الزمن و لي شاب يقدر العشره



اجيب

وهل كان علي ان اتحمل اهانته الى ان يشيب ؟ حتى اعالج نفسي نفسيا وجسديا من العلل التي ستصيبني جراء صبري




يجبون

س تقتلك الوحده ،،


اجيب


لست وحيده ، حياتي مليئه بالاصدقاء ،  و الاقارب


يجبون

ستندمين


اجيب

لن اندم على رجلا مثله .




هناك 3 تعليقات:

Khaled A يقول...

نصيحة أخوية ^_^

الأهم في الأمر أن تكملين المسير بدون التركيز على نفس هذه التعليقات فهي مثبطة وأيضاً مجرد الإلتفات إليها بداية التأثر بها.
الطريق طويل ولا نعلم النهاية كما لم نكن مسؤولين عن البداية فلهذا انطلقِ في حياتكِ بشغف لحياة صحية من جميع النواحي كانت العاطفية أو الإجتماعية أو الجسدية والعقلية وهي الأهم فالنصف الآخر الذي يناسبك سيجدك عندما تصغين لصوت الوجود وفي هذا الوقت عندما تحررت المرأة من عبودية الذكر وأثبتت جدارتها في جميع نواحي الحياة بل تميزت على الرجل في بعض المجالات فليس هناك مقولة المرأة بدون الرجل ولا شيء وغالب ما يردد هذه المقولة ينظر للأنثى كأداة للشهوة ووعاء للأطفال فقط الآن نحن في عصر التفرد والنصف الآخر مساوي للآخر فشريك حياتك يجب أن يكون مثلكِ في تقديم الإحترام والتقدير والحب قبل كل شيء.
آسف على الإطالة فعن نفسي أريد أن أقرأ من آمنة تدوينات أكثر قوة وتجاوباً مع الحياة فالماضي انتهى ونحن (عيال اليوم).

كوني دوماً بخير

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

الناس قمة التحطيـــــم محد سلم منهم لا اللي عرست ولا اللي تطلقت ولا اللي عنست ...

حتى لو تميتي معاه و تأخرتي في الحمل بيأذونج، ولو يبتي ياهل و تأخرتي وما يبتي الثاني بتسمعين رمسة، واذا عيالج ضعاف بيتكلون و اذا عيالج متان بيتكلمون، واذا ما سافرتي مع ريلج بيتكلمون واذا سافرتي وخليتي عيالج بيتكلمون واذا تطلقتي بيتكلمون، تعرفين أن حتى الأرامل ما سلمن منهم!!!
تيك ات ايزي

نصيحة من مجربة، حطي الله أمامج و حطي الناس وراء ظهرج و بتتقدمين، غيرج جي بتضيعين وقتج.


حــبــر ورقــــ ! يقول...

خالد

،

من الصعب علي جدا عندم الالتفاف لما يقولون لاني وببساطه اعيش معهم ، ولكنني ان شاء الله اقوى من حديثهم ، و سآتغلب على السلبيات الموجوده في حياتي قريبا




اتمنى ان تتغير نظره المجتمع للمرآه ، و اعدك بتدوينات ايجابيه ان شاء الله .





رحيل



ارضاء الناس غايه لا تدرك صحيح كما ذكرتي ي عزيزتي

الله يقويني و اتجاهلهم كلهم