السبت، 22 مايو، 2010

..كــانون ,, و اوراق حب !




لا اعلم لما ,,

يراتباني شعور بالضيق

هل لان حاسبي بدأ بالتخريف مره اخرى !

اما ان لاقطه الصور الجديده ,,

التي اشتريتها منذ ثلاث شهور تقريبا واحببتها كثيرا 

لاني بدات التقط الصور الطبيعيه الغير مصطعنه ,,!



بها وقعت من يدي ,, كانها هي الاخرى تريد ان تحطم 

اخر ما تبقى لي من سراب في هذه الحياه 

وقعت ع الارض لاسمع صدى صرخه وقوعها 

يصل الى ابعد مدى في سقف مسرح مدرسه اختي الصغيره 

ذات الخمس اعوام عندما كنت منهمكه في التقاط بعض الصور المصطنعه 

عندما طلبت والدتي مني ذلك ,,!

لم تستطيع والدتي للاسف اخفاء دموعها 

حزنها الشديد على اختي الصغيره التي شعرت بالنقص

حينما اكتشفت بان جميع اباء صديقتها حضرن حفل تخرجهن من الروضه 

واباها لم يحضر لانهم في قبره !

ايعقل ان تفهم تلك الصغيره لماذا والدها لم يحضر كالاخريات ..!

كانت كل ما شاهدتنا وهي من فوق المسرح تشد على ابتسامتها 

مصطنعه ضحكه امام عدسه كميرتي التي رفضت تصوير الصور المصطعنه !

لذا قررت فجأه الانزلق من يدي وتحطيم قلبي الذي يعلم بانها لن يتم تصلحيها الى بعد مده 

من الاصرار على والدتي / احد اخوتي ,,! و استمعال جميع طرق الاذال 
حتى ياخذونها الى وكيلها ( كانون ) المتواجد على ما اعتقد في شارع النجده في مدنيه بوظبي !


في الحقيقه لا اعتقد بان سبب سقوطها كان بسب تلك الصور المصطنعه !
اعتقد بانها احست شعوري بالخجل عندما يراني الناس وانا احاملها بين يدي وهي تلف ذراعها على عنقي !

اقصد حبلها العريض الذي هو المفروض ان يحميها من السقوط !

شعرت بالخجل لان الناس قد يعتقدون بانني اشتريتها حديثا لاجل عيون مهره وحمد ! في مسلسل اوراق حب !

حيث انتقده الكثير ودافع عنه الكثير

بالنسبه لي فلا اريد ان انتقد ولا اريد ان ادافع هههههه !
اريد ان اضحك لما سيحدثه من تأثير بعد انتهائه ع جلينا الذي اصبح امئعه يقلد كل شي دون تفكير !



وضعت جدولا دراسيا وانا الى الان نصف ملتزمه به ,,

فعدما علمت ببتلك النتائج المذهله قل نشاطي في الدراسه لانني اعلم بانني سوف احصل على تلك الجمله

التي هي دائما محور اهتمامي بينما جميع الحروف والارقام في هذه الورقه لا تهم

لا يهمني سوى جمله ناجح وينتقل الى الصف الفلاني ,,!

اعزائي بالي به الكثير من الافكار

الكثير من الاحداث وقعت

والكثير من المفاجات لكن !

ماذا ان كانت جدتي تناديني هل استمر بالكتابه ام اذهب اليها

؟

ع العموم ,, لدي متسع هذا الاسبوع

اراكم غدا ,, / تمنوا لي حظا موفقا

ليست هناك تعليقات: