الأربعاء، 11 أبريل، 2012

مساء يوم امس

كنت جالسه مقابل البحر افكر كثيرا في حياتي والامور التي استجدت فيها

افكر في التغير الكبير الذي طرأ ع شخصيتي والدتي


افكر في نفسي و كيف اصبحت هكذا وتخليت عن الكثير من مبادئي

ف القيت نظري على والدتي التي فكرت بتحريك قدميها و المشي قليلا ع الشاطى

لم يعجبني بأن سيقها يظهران بشكل واضح و المكان ممتلئ بالرجال فوقفت  و مشيت قليلا لاخبرها عن قدميها
ولكن وبلا سابق انذار لم انتبه للمنخفض الموجود في الطريق

ف انزلقت قدامي و حدث التواء او كما قال الطبيب تمزق في الاربطه

وها انا الان اكتب لك من على كرسي للمعاقين اخرجته لي والدتي من المخزن
ليسهل حركتي في المنزل بدلا من انادي الخادمات كل دقيقه لينقلوني من مكان لاخر



كم هو مزعج بأن يكون الانسان شخص عاجز !



الحمدلله على كل حال

هناك 3 تعليقات:

فتاة الابداع يقول...

جميعنا نتغير , ولا احد يظل على حاله , وتدوينتك هذه تذكرني بنفسي , حين اظل افكر واراقب حياتي و ارى تغييرات حياتي , وانني أأمل ان تتغير حياتنا الى الافضل والى الاحسن والصواب , آمين

غير معرف يقول...

حبر على ورق
اشتقت لاحرفك ،،
الحمد الله على السلامه ما تجوفين شر

حبيت امر واسلم (:

كوني بخير
النقطة الباردة

حــبــر ورقــــ ! يقول...

فتاه الابداع

نورتي المدونه غاليتي وامين




حبيبتي نقوطه لا تعلمين كم اشتقت لحروفك


الله يسلمج من كل شر يا الغاليه


كوني بخير يا صديقتي