السبت، 9 يناير، 2016

في عدتي


خطبت مرتان



الاول

رجل خمسيني يرغب بي كزوجه ثالثه




الثاني


رجل عشريني يرغب بي كزوجه ثانيه




ههههههههههههههه استغفر الله يارب.







شر البليه مايضحك ،








طلبت من امي ان تقفل هذا الباب جيدا فآنا لست مستعده ابدا ان ادخل في علاقه زوجيه اخرى


ولست مستعده بآن ان كون زوجه مجددا من جديد


فلا احد يخرج من الظلمه للنور ثم يعود مجددا للظلمه وانا ، خرجت للتو ،،



، امي تضحك تقول عرسي قبل لا يعرس ، و اقهريه ؟

ها ؟

اقهره و ادخل انا في مشاكل  وسوالف زوجه اولى وزوجه ثانيه
ومن قال اني اقبل ع نفسي اكون زوجه  ثانيه ولا ثالثه ولا رابعه
انا ما اقبل لا على نفسي ولا على الحرمه اللي بدخل عليها



ما علينا



اليوم اتممت عدتي ،


انا حره رسميا.




هناك تعليقان (2):

Khaled A يقول...

من وجهة نظري ومن مُشاهدتي للمجتمع انه مسالة الزوجة الثانية غير مناسبة لطبيعة حياتنا في الإمارات والاسباب كثيرة منها انه المرأة عنا عندها إستقلالية احيانا كاملة وغالبا شبه كاملة وهذا يسبب لها شعور بالدونية وعدم الاهتمام ،،، الخ من الأمور اللي تؤثر عليها بعد ما ترتبط كزوجة ثانية
لهذا بعدج صغيرة لها اهتميً بنفسج وحاضرج ومستقبلج والله يجمعجً بالزوج اللي يخاف الله فيج وتكونون بيت الزوجية
موفقة آمنة

حــبــر ورقــــ ! يقول...

الزوجه الثانيه

اصلا يضايج المسمى


انا الحمدلله مرتاحه و نفسيتي صايره ممتازه هالايام و ما ابى ادخل عمري في امور انا في غنى عنها

ومثل ما قلت انا بعدني صغيره ، ان شاء الله بكرس وقتي في تثقيف نفسي ، و اسعادها و اصير شخصيه نافعه في المجتمع




شكرا خالد.